كلمة معالي الوزير

تأتي إنطلاقة "مسابقة الأندية للإبداع الشبابي" ترجمة صادقة ورغبة حقيقية من وزارة الشؤون الرياضية نحو تفعيل العمل الشبابي المؤسسي داخل الأندية الرياضية وتعزيز دورها في المجتمع. وقد ساهمت المسابقة منذ انطلاقتها في موسمها الأول 2012/ 2013 م في إيجاد إطارا تنافسيا للمجيدين في الأنشطة الشبابية وذلك بهدف اكتشاف قدراتهم وابرازها والعمل على صقلها بالشراكة مع الجهات والجمعيات الأهلية المعنية بمجالات المسابقة، ــ والحمد لله ــ لاقت المسابقة الكثير من الاستحسان والقبول، حيث كان تفاعل الشباب ملحوظا في كافة مجالات المسابقة حيث زادت أعداد المشاركين من موسم الى اخر، كما حظى الفائزون في المسابقة بتمثيل السلطنة في العديد من المسابقات والفعاليات الأقليمية والدولية وكان حضورهم مجيداً في منصات التتويج.

 وبهذه المناسبة يشرفني أن أرفع أسمى آيات الولاء والعرفان للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - على ما يوليه جلالته ــ أبقاه الله ـ من رعاية كريمة ودعم متواصل لأبنائه الشباب، كما أتقدم بالشكر الجزيل إلى الجهات الحكومية والأهلية على تعاونها التام والذي كان له دور بارز في نجاح هذه المسابقة، وكلمة شكر نسجلها للأندية الرياضية ممثلة في اللجان الشبابية على ما تقوم به من جهد كبير في تنفيذ المسابقة ــ سائلا المولى عزوجل أن تكلل كل الجهود بالنجاح والتوفيق.

سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي

وزير الشؤون الرياضية